موقع أدبي تاريخي يهتم بالتراث الأدبي للمنطقة
 
بحـثبحـث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  الرئيسيةالرئيسية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 العولمة تاريخ فكري أم ناتج اقتصادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بومصطفى
أديب نشط
أديب نشط
avatar

عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 03/06/2007

مُساهمةموضوع: العولمة تاريخ فكري أم ناتج اقتصادي   الخميس يونيو 07, 2007 11:53 pm

بقلم ابو مصطفى علي احمد

العولمة تاريخ فكري أم ناتج اقتصادي

في 10/3/1426هـ

هل هذا الاندفاع الرهيب لقطار العولمة وبهذه السرعة الجنونية ليخترق حدود هذا العالم الواسع بكل ما فيه من آلاف من الأغنياء وملايين من الفقراء: لينشر عولمة الفقر على الفقراء وعولمة الغناء الى حد البذخ على الأغنياء وبمثل هذا الانتشار المخيف الذي يحدث نتيجة لما نراه من أحداث ليست عادية يمرابها العالم الثالث :
1- من حروب وكوارث طبيعية
2- تنامي رهيب في عدد السكا ن
3- عجز عن تلبية متطلبات هذى الأ نفجار السكاني الكاسح :
4- ما يصاحبه من عجزفي الموارد الطبيعية من الغذاء وشح في الموارد المائية النقية الصالحة للأستعمال الآدمي
5- شح في الدواء ووسائل العلا ج
6- انعدام السكن المناسب
7- ما يصاحبه من نقص في وسائل التعليم نتيجة لعدم الأستقرار
8- انعدام الأمن وتنامي المد (الأرهابي) في العالم
9- أضف إلى ماتقدم التصحر وقلة الأمطار وانعدام العناصر الصالحة للزراعة في التربة،
إن جميع هذه العوامل ترسم صورة قاتمة عن المستقبل القادم الذي يجر خلفه قطار الفقر والشقاء ليحط رحاله في محطات من العشش وبيوت الصفيح وخيام الهيئآت الأنسانية الباليه إن وجدت.

كل هذه المآسي من الفقر والجهل والمرض وما ينتج عنها من آفات اجتماعية حطت رحالها في مجتمعات يطلق عليهم العالم الثالث المتخلف، جميع هذه الأمراض الاجتماعية ربما ليست غريبة على مجتمعات العالم الذي يصفه الأغنياء بعالم المعدمين والفقراء المتخلفين فهي حطت رحالها في ربوعهم قبل استيقاظ شياطين العولمة وقبل ان تتفجر ثوراتها التي سوف تزيد فقرهم ومعاناتهم فالعلمانية لا تعرف طريق الفقراء بغير الفقر، كما ان العولمة تعرف طريق الأغنياء بكل هذا الناتج الضخم من الثراء الفاحش في اقتصاد العالم الصناعي المتقدم المبني على أسس علمية راسخة الجذور؛ قد أفرزتها الثورتين: الثورة الفكرية عندما انفلتت الثورة العلمية من عقالها في الغرب وفي اوربا، فاندفعت تجر ورائها الثورة الصناعية العملاقه وما نتج عنها من التطور في صناعة السفن العملاقة لتسهيل النقل البحري الرخيص التكلفة والتبادل التجاري الذي يصب في صالح المصنعين و المنتجين، ومن ثم الثورة الزراعية، مما ساعد الشركات على انطلاقاتها على تطوير واستحداث المصانع والأقبال المتنامي من قبل اصحاب رؤوس الأ موال في أوروبا وفي العالم الغربي في تأسيس الشركات متعددة الجنسيات وهذا مما ساعد الشركات على النجاح السريع اضف الى ذالك العامل المهم وهوتوفر الطاقة بأسعار رخيصة من مصادرها في البلدان المنتجة للبترول.

ثم يأتي العامل الثالث وهي الدول الناميه والدول المنتجة للبترول ذات الكثافة السكانية والقدرة الاستيعابية الشرائية لكل المنتجات الأستهلاكية البراقه من الدول المصنعه تحت مظلة مايسما التبادل التجاري.
هذه العوامل مجتمعة ساهمت في دفع عجلة التقدم الفكري والصناعي الذي يدرعلى الدول المصنعه ثروات تزيد عما أنفقته على ابحاثها وعلى شراء البترول من الدول المنتجة للبترول* فمنتوجات الدول الصناعية لا تقل أهمية بالنسبة لهم من حيث الدخل فالعالم النامي في حاجه للمنتوجات من الدول الصناعية، للمواد والمنتجات الأساسية والاستهلاكية إن أهميتها لا تقل عن الطاقة الرخيصة أنها الأ سواق الاستهلاكية في العالم النامي.: هنا يراودني سو آل اطرحه على القارئ :هل العا لم النامي (إن جازلنا أن نسميه) بما يمتلكه من الثروات الضخمة من البترول ومن الغاز والمخزون الهائل من الخامات في المناجم في باطن الأ رض هو الذي فرض العولمة على العالم الغربي وأوربا؟ أنالا أستطيع الإجابة على هذا السوآل سوف اترك الإجابة للقارئ : ربما أجد عنده الجواب :اما عولمة العالم في نهاية الأمر سوف يتحول إلى صراع من اجل المصالح بين العوالم المتقدمة صناعيا وعلميا ، وما هذا التعاون الحالي المتبادل بين الأمم المتحضرة المتفوقة علميا المتفوقة صناعيا الدول التي تمتلك اسرارالتكنلوجيا والأ تصالات وعلوم الفضاء إلامن اجل اكتشاف أسرار هذه القرية الكونية وسوف يتحول عاجلا أم آجلا إلى صراع بين الفأ تين المتنافستين والمتعاونتين معا أوربا وأمريكة من اجل امتلاك الأحدث والأكثر تطور ، ثم يكون الصراع على السوق المستهلكة لتكنلجيا الاتصال ت وعلوم الفضاء والصناعة والزراعة والتسليح :إن المتفقين على مبدأ العلمنة هم أنفسهم المختلفين على المصالح ، فالتعاون الأوروبي الأمريكي من اجل الوصول إلى ما تخفيه الطبيعة وكشف أسرار الكائنات سوف يتحول إلى صراع عندما تنعدم النوايا الحسنة بين الطرفين سوف يتحول الصراع إلى صراع على المصالح كما نشب الصراع بين الشركات الفرنسية والشركات البريطانية على صيد وتجارة العبيد من أفريقيا وبلاد النوبة عندما تفوقت الشركات البريطانية على الشركات الفرنسية لما سيطر الإنجليز على اغلب الأراضي الأفريقية وخوف الفرنسيين ان يتغلب عليهم الأ نجليزوينتزعومنهم ما بأ يديهم من الغنائم في آسياوفي افريقياعندها أصدرت الحكومة الفرنسية بواسطة هيأ تها ألد ينية والمدنية إعلانها بتحريم تجارة العبيد "ومن هنانرا كيف اتفق الطرفان العملاقان على تهميش متعمد ومن ثم محاربة العالم الثاني حتى وان كان داخل كتلة أحد الطرفين: إن هو حاول الاقتراب من أو تجاوز الخطوط الحمراء المحرمة عليه واقصد هنا بالعالم الثاني تلك الدول التي تضم الكثافة السكانية مثل الهند وإندونيسيا و ماليزيا والصين العملاق المتمرد.
أما اليابان صاحب اكبر كتله اقتصادية في العالم الثاني بفضل تسخيره للتكنولوجيا لخدمة اقتصاده المتنامي رغم التحجيم المفروض عليه من قبل أمريكا أما العالم الثالث فسوف يبقى عالم مستهلك كما خطط له من قبل المتـفـقين المختلفين" فالعالم الثالث هذا الاحتياطي الجامد " لن يكون في هذه المعادلة . معادلة الكبار سوى مركز الخلاف وكذلك مركز الاتفاق.


بقلم ابو مصطفى علي احمد


في 10/3/1426هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العولمة تاريخ فكري أم ناتج اقتصادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زوايا هجر :: زاوية المقالات والبحوث-
انتقل الى: